https://pinup-play.in/https://1-win-online.com/slot 1winpin up azerbaycanpinup

أسعار الذهب والتضخم شبح يهدد هدايا “الفلانتين”

هدايا ذهب
هدايا ذهب

تحتفل الكثير من الدول غدًا بما يسمى عيد الحب “الفلانتين” وهذا اليوم تنتشر فيه الهدايا بين الأزواج والخطاب والمتحابين، وذلك في الكثير من دول العالم، إلا أن أسعار الذهب بسبب التضخم ارتفعت بصورة غير مسبوقة مما يصعّب على الكثيرين شراءه كهدية لشريكة حياته.

وتترقب الأسواق الإعلان عن مؤشر أسعار المستهلك ونمو الأسعار، حيث أن مجلس الاحتياطي الفيدرالي يطلق على ذلك المؤشر عدم التضخم، من أجل ضمان أن يكون جمهور الذهب هو الذي سيحالفه الحظ في يوم الفلانتين، الذي يصادف كل عام تاريخ 14 فبراير.

مشغولات ذهبية
مشغولات ذهبية

ارتفاع أسعار الذهب مع التضخم

يمكن القول بأن أسعار الذهب كانت ترتفع في الآونة الأخيرة مع ارتفاع معدلات التضخم، ويرجع ذلك إلى قيام المستثمرون بشراء المعدن الأصفر باعتباره “تحوطًا”، أو مخزنًا للقيمة، مقابل الدولار، والذي عادة ما يتآكل في القيمة عندما ترتفع أسعار السلع والخدمات. إلا أن قرارات الفيدرالي الأمريكي الأخيرة الخاصة برفع الفائدة ألحقت الضرر بكل شيء من الأسهم إلى الذهب والنفط. وبالتالي، انهارت علاقة الارتباط الإيجابي للذهب بالتضخم ومن المتوقع أن تستمر حتى يبدأ بنك الاحتياطي الفيدرالي في إيلاء اهتمام أقل للمعدلات.

وشهدت مصر اتخاذ البنك المركزي لقرار تثبيت أسعار الفائدة، الأمر الذي انعكس على أسعار الذهب وأسعار الصرف بأن جعلها مستقرة بعض الشيء، إلا أن هذه الأسعار ما زالت مرتفعة على الكثير من الناس، في ظل معدلات تضخم مرتفعة وغير معتادة، الأمر الذي زاد من وتيرة رفع أسعار السلع الاستهلاكية والاستراتيجية وغيرها.

ويتوقع الخبراء أن حديث الاحتياطي الفيدرالي خلال هذا الأسبوع سينصب حول معدلات التضخم والاقتصاد، وكل هذا سيجعل الإقبال على شراء الذهب والهدايا بمناسبة يوم “الفلانتين” أقل مما كان عليه في السنوات الماضية بصورة أو بأخرى، في ظل ارتفاع أسعار المعيشة على المستوى العالمي وليس المحلي فقط، في ظل جهود مستمرة من الحكومات لكبح جماح التضخم والسيطرة على الأسواق.

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.

أحدث الأخبار

1 من 5٬263

مراجعات

1 من 5٬263