إغلاق أفرع “أوبو” و”ريلمي”.. إليك حقيقة توقفهما في مصر

أوبو وريلمي
أوبو وريلمي

قامت شركتا “أوبو” و”ريلمي” العاملتان في صناعة وتجارة أجهزة المحمول بإغلاق مجموعة من أفرعهما بأماكن متفرقة من القاهرة الكبرى والمحافظات، واستغنتا عن مجموعة كبيرة من موظفيها خلال الأسابيع والأشهر القليلة الماضية.

وكشف محمد طلعت، رئيس شعبة المحمول والاتصالات باتحاد الغرف التجارية، عن أن الشركتين قد تعرضتا لخسائر بسبب عدم توافر كميات من الهواتف المحمولة المستوردة من خارج مصر، بعد توقف عمليات الاستيراد.

وأفاد طلعت، في تصريحات صحفية، أنه هذه الخطوة من قبل أوبو وريلمي قد أدت إلى إغلاق أغلب فروع الشركتين، مما وجه بعض الشركات الأخرى لتخفيض العمالة في مصر، وعلى رأسها شركة سامسونج، ذلك بعد توقف الاستيراد وعدم توافر أجهزة في السوق المصرية.

واستطرد طلعت قائلا: “إنه بعد ارتفاع التكاليف وزيادة العبء على أصحاب الشركات من إيجارات ومصاريف عمالة وطاقة، مع توقف عمليات الاستيراد وعدم توافر الأجهزة، تكبدت الشركات خسائر كبيرة دفعت البعض للإغلاق والبعض الآخر لتقليل العمالة”.

يذكر أن الكثير من العاملين والموظفين بفروع هذه الشركات قد نشروا على صفحات مواقع التواصل الاجتماعي ما يفيد بإغلاق أماكن عملهم وتسريحهم من الشركات بسبب غلق الفروع التابعة لهذه الشركات بعدد من محافظات الجمهورية المختلفة، لكن حتى الآن لم تتخارج الشركتان من مصر بشكل كامل.

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.

أحدث الأخبار

1 من 2٬357

مراجعات

1 من 2٬357