البورصة تنفي إلغاء عمليات شراء الأسهم وتحويلها لشهادات إيداع دولية

البورصة المصرية
البورصة المصرية

أكدت إدارة البورصة المصرية، أنها لم تجري أية تعديلات على آليات التحويل وإصدار شهادات الإيداع الدولية.

جاء ذلك ردًا على ما نشر حول إيقاف عمليات شراء الأسهم من البورصة المصرية وتحويلها لشهادات الإيداع الدولية المتداولة في بورصة لندن.

كما أكدت إدارة البورصة المصرية، أن قرارات تجميد أو تفعيل برنامج إصدار شهادات الإيداع الدولية هو قرار أصيل للجمعيات العمومية غير العادية للشركات المطبقة لهذه الآلية لمساهميها وعددها 11 شركات قامت بتحويل جزء من أسهمها للتداول في بورصات عالمية من خلال شهادات الإيداع الدولية.

أشارت إلى أن الجمعية العمومية غير العادية لكل من شركتي الإسكندرية للزيوت المعدنية – أموك، والبويات والصناعات الكيماوية – باكين، قد قررا في وقت سابق من الشهر الجاري إنهاء برنامج شهادات الإيداع الدولية؛ ليصبح إجمالي عدد الشركات التي لديها شهادات إيداع دولية 9 شركات فقط.

يذكر أن شهادات إيداع وهي أداة مالية قابلة للتداول في أسواق المال الدولية تقوم بإصدارها إحدى المؤسسات أو البنوك الدولية مثل بنك أوف نيويورك أو دويتش بنك بالدولار الأمريكي أو أي من العملات الأجنبية الأخرى المتداولة بالسوق الحرة مقابل الاحتفاظ بغطاء يقابلها من الأسهم المحلية، وذلك بناءً على اتفاق مع شركة مصدرة محلية.

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.

أحدث الأخبار

1 من 2٬329

مراجعات

1 من 2٬329