جولد بيليون تكشف 3 أسباب وراء استقرار أسعار الذهب في مصر

جولد بليون
جولد بليون

يستمر الاستقرار في أسعار الذهب دون تغيرات تذكر في ظل حالة من الهدوء في تحركات المعدن النفيس محلياً، بينما تترقب الأسواق ما سينتج عنه اجتماع الفيدرالي الأمريكي هذا الأسبوع وتأثير هذا على سعر الأونصة عالمياً الذي قد يخرج الذهب المحلي من حالة الجمود الحالية.

وسجلت أسعار الذهب عيار 21 الأكثر شيوعاً اليوم الاثنين 2160 جنيه بانخفاض بسيط عن أسعار الأمس، لتظل أسعار الذهب في حالة ثبات حول مستويات 2160 – 2175 جنيه للجرام لثلاثة أسابيع متتالية، بينما سجل سعر الجنيه الذهب اليوم 17280 جنيه.

الفترة الأخيرة شهدت انفصال في التسعير بين الذهب المحلي والعالمي، فقد شاهدنا أسعار الذهب عالمياً ترتفع لمستويات 1980 دولار للأونصة في الوقت الذي استقرت فيه أسعار الذهب محلياً أو شهدت تراجع محدود.

أسعار الذهب
أسعار الذهب

وأفاد تحليل جولد بيليون أن ثبات أسعار الذهب في مصر يعود إلي عدد من العوامل التي تؤثر على سعر الذهب محلياً بخلاف التأثير الواقع عليه من السعر العالمي منها استقرار في سعر الدولار في السوق الموازية وهو ناتج عن تراجع الطلب إلى جانب اعتقاد كبير أن سعر الصرف الرسمي لن يتغير خلال الفترة القادمة، وأيضاً تعافي أسواق الذهب من ضعف في السيولة النقدية لدى المشاركين في الأسواق بعد موجة الشراء الحادة التي شهدها السوق المحلي منذ بداية العام والتي وصلت ذروتها وقت استحقاق شهادات الـ 18%.

بالإضافة إلى هذا فقد نجحت مبادرة واردات الذهب بدون رسوم جمركية في التأثير المباشر على استقرار الأسعار خلال الشهرين الماضيين، لتعيد التوازن النسبي بين السعر المحلي والعالمي بعد أن تزايد المعروض من الذهب ليوافق الطلب.
المؤتمر الصحفي للحكومة المصرية والاعلان عن نتائج برنامج الطروحات الحكومية ساهم في تحقيق هدوء في الأسواق بشكل كبير، بالإضافة إلى اعلان الحكومة عن نيتها زيادة الدخل الدولاري للبلاد ليصل إلى 191 مليار دولار بحلول عام 2026.
كل هذه العوامل ساهمت بشكل كبير في انفصال سعر الذهب المحلي عن العالمي وعدم الارتفاع خلال الفترة الماضية، ولكن تحركات هذا الأسبوع في السعر العالمي قد تساهم في تغير أداء السعر في السوق المصري.
توقعات أسعار الذهب العالمية والمحلية.

يستمر التصحيح السلبي لأسعار الذهب مستمر مع بداية تداولات الأسبوع بسبب تعافي مستويات الدولار الأمريكي وحالة الانتظار والترقب في أسواق الذهب قبل اجتماع البنك الفيدرالي، الأمر الذي قد يدفع الذهب لمزيد من التراجع المعتدل خلال النصف الأول من الأسبوع.
يواجه الذهب منطقة دعم بين 1938 – 1950 دولار للأونصة، حيث تشمل هذه المنطقة المتوسط المتحرك لـ 50 يوم و100 يوم بالإضافة إلى مستوى تصحيح 50% لموجة الصعود على المدى الطويل.

الذهب
الذهب

في حالة اكتساب الذهب زخم إيجابي بعد اجتماع الفيدرالي سيكون عليه اختراق منطقة مقاومة 1975 – 1980 دولار للأونصة بشكل ناجح والاستقرار أعلاها مما يفتح الباب لمزيد من المكاسب حتى المستوى النفسي 2000 دولار للأونصة.

بالنسبة لأسعار الذهب المحلية تستمر نظرتنا دون تغير مع استمرار تداول الذهب تحت المستوى 2175 جنيه للجرام عيار 21 ليبقى الضغط السلبي قائم على الأسعار وتبقى الأهداف في الهبوط عند منطقة 2150 – 2155 جنيه للجرام، وبعدها قد نشهد تراجع إلى مستويات 2130 – 2120 جنيه للجرام.
في حالة اختراق منطقة المستوى 2175 جنيه للجرام تعود الأسعار وتستهدف المستوى 2200 جنيه للجرام.

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.

أحدث الأخبار

1 من 4٬825

مراجعات

1 من 4٬825