رؤوف غبور.. رجل صناعة السيارات الذي بدأ حياته من الصفر

رجل الأعمال رؤوف غبور
رجل الأعمال رؤوف غبور

يمتلك رجل صناعة السيارات المصري الراحل صباح اليوم رؤوف غبور سيرة مليئة بالعطاء، كونه أحد رموز الصناعة في مصر؛ فقد بدأ الرجل حياته من الصفر وربما من قبل ذلك، فهو مؤسس الصرح العريق مجموعة شركات «جي بي أوتو».

رؤوف غبور.. رجل صناعة السيارات

يمتلك الدكتور رؤوف كمال حنا غبور رجل الأعمال الراحل المعروف، سيرة ذاتية أهلته أن يكون من أكبر رجال الصناعة في مصر والدول العربية، فهو رئيس مجموعة شركات غبور والعضو المنتدب فيها، ورئيس مجلس إدارة شركة جي بي غبور أوتو والتي تأسست عام 1985.

بدأ الراحل رؤوف غبور مشواره في قطاع صناعة السيارات خلال العام 1985 وذلك بتأسيسه مجموعة شركات غبور، وذلك بعد عمله في بداية حياته مع شركته العائلية في تجارة قطع غيار السيارات، ليصل سريعًا لمكانة كبيرة في الشركة في قطاع تجارة الإطارات داخل الشركة، ومع العمل الجاد وصل سريعًا للسوق بالكامل، واكتسب ثقة الموردين والموزعين، ليحصل بعد ذلك على عقود التوزيع الحصري للعلامات التجارية للشركات العالمية، ونجح على مدار الـ 37 سنة الماضية في تطوير أعمال شركة جي بي أوتو إلى أن أصبحت حاليًا الشركة الرائدة في مجال تجميع وتوزيع السيارات بشمال أفريقيا والشرق الأوسط، ولم يكتف غبور فقط بالعمل في مصر بل امتلك استثمارات كبيرة للغاية في قطاع السيارات بجنوب أفريقيا وله مجموعة من المصانع بدول مختلفة.

توكيلات غبور الشهيرة

ومن العلامات التي حصل رؤوف غبور على الحقوق الحصرية في مصر لتوزيعها «سيارات هيونداي، سيارات نقل ميتسوبيشى، إطارات جوديير، أتوبيسات ڤولڤو، ماكينات خياطة برذر، معدات سكانيا، فسبا باجاج، قطع غيار بوش».

مذكرات رؤوف غبور

كشف رؤوف غبور في مذكراته التي تم نشرها من خلال الدار اللبنانية تحت عنوان” مذكرات رؤوف غبور خبرات ووصايا ” عن رحلته من البداية عندما كان تلميذ في السابعة من عمره، وكان رأسماله 15 قرشًا، ليشير فيها إلى أنه تخرج في كلية كلية طب عين شمس عام 1976، واتجاهه إلى مجال التجارة والاستثمار لتصل استثماراته إلى 30 مليار جنيه، وتتربع شركته على عرش إحدى كبرى شركات السيارات العاملة في مصر.

وتطرق غبور في مذكراته إلى دخوله مجال الاستثمار الزراعي، وعلاقاته الخارجية، ليحدد رؤوف غبور في مذكراته الروشتة الهامة لتحقيق نهضة مصر الكبرى والتي تتمثل في منح الأولوية لملفات التعليم والثقافة والصحة والاستثمار والصناعة والسياحة، مع التركيز على استهداف معدلات نمو الناتج القومي الإجمالي بنسبة لا تقل عن 10% للسنوات الـ 10 المقبلة.

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.

أحدث الأخبار

1 من 1٬922

مراجعات

1 من 1٬922