رئيس الغرفة الهندسية يطالب بتسهيل الافراج عن خامات الإنتاج الصناعية

محمد المهندس، رئيس غرفة الصناعات الهندسية
محمد المهندس، رئيس غرفة الصناعات الهندسية

طالب محمد المهندس ، رئيس غرفة الصناعات الهندسية، بسرعة فتح الاعتمادات المستندية وتوفير الدولار لاستيراد الخامات الإنتاجية حتي تتواصل العملية الإنتاجية في مصر، خاصة أن الصناعة مسئولة عن اتاحة آلاف الوظائف سنوياً لذلك يجب أن يكون هناك أولوية لدي البنك المركزي لتوفير الدولار لاستيراد المكونات الإنتاجية لكافة الصناعات، مشيرا إلى أن هناك اهتمام كبير من الدولة بالصناعة الوطنية خلال الفترة الأخيرة، لكن الضغوط التي يتعرض لها الصناع حاليا نتيجة عدم اتاحة العملة الصعبة تؤثر سلبا على العملية الإنتاجية.

وأضاف في تصريحات خاصة لموقع “اقتصادنا”  أن عبء الأزمة يقع باكمله على الصناع المحليين، لعدم استلام بضائعهم من الجمارك حتى الان، ودفع غرامات حجز البضائع في الجمارك، حيث أن الكثير من الصناع قاموا بتقليل حجم الانتاج بسبب عدم توافر مستلزمات الإنتاج والمواد الخام.

وقال أن أليات الخروج من أزمة الصناعة الحالية وتوفير خامات الانتاج، توفير العملة الاجنبية ، موضحاً أن سبب أزمة ارتفاع الاسعار والمنتجات (بالاخص الاجهزة الكهربائية) في السوق المحلى هو عدم وجود المنتجات او توافر مستلزمات الانتاج، وذلك يرجع الى البنك المركزي الذي كان من المفترض أن يقوم بتحويل العملة من الجنية الى الدولارالامريكي، ويتم ارسالها إلى المورد الخارجي ليقوم بأرسال المستندات  ليتمكن الصناع المحليين من أخذ بضائعهم من الجمارك، وتبدأ المصانع في حركة الانتاج، لكن ما يحدث حاليا عكس الوضع الطبيعي .

وذكر المهندس ان الصانع هو الاكثر تضرراً من هذه الازمة الحالية، لانه ممنوع من استلام بضائعه، بالاضافة الى الغرامات التى تعد عليه، ولا ذنب له فيما يحدث، موضحأ ان المشكلة هي مشكلة البنوك، التي ليس بها دولارلتدفع للمورد الخارجي.

وأضاف ان ليس هناك حل للصانع أن يفعله ليقوم بدفع عجلة الانتاج وتشغيل العدد والآلات والماكينات الصناعية، فى حين ظهورقرار جديد من البنك المركزي لمواجهة الآزمة،  وطالب بضرورة توفير الخامات، لتشغيل المصانع للنهوض بعجلة التنمية الصناعية، مبيناً أن في حالة أن توقف المكن والالات، سيكون هناك عدة مشاكل  متعلقة في العمالة والانتاج.

وذكر ان في حين توافرالخامات للمصنعين، ستبدأ العملية الانتاجية، بتوافير جميع المنتجات في السوق المحلي، وسيكون هناك منافسة في الاسواق ، لكن في الوقن الراهن لا يوجد منافسة في الاسعار، وبالتالي هناك ارتفاع متصاعد في الاسعار، بالاضافة الى وجود شح في المنتجات.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

أحدث الأخبار

1 من 4٬597

مراجعات

1 من 4٬597