نائب وزير الإسكان يشارك فى ورشة عمل بالاتحاد المصري لمقاولي التشيد والبناء

نائب وزير الإسكان يشارك فى ورشة عمل بالاتحاد المصري لمقاولي التشيد والبناء
نائب وزير الإسكان يشارك فى ورشة عمل بالاتحاد المصري لمقاولي التشيد والبناء

شارك الدكتور سيد إسماعيل، نائب وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية لشئون البنية الأساسية، في فعاليات ورشة عمل بمقر الإتحاد المصري لمقاولي التشييد والبناء، وذلك  بحضور رئيس الإتحاد المصري لمقاولي التشييد والبناء،  وبحضور، رئيس قطاع المياه والمرافق بالاتحاد الأوروبي، ومشاركة مجموعة من الشركات المصرية العاملة في قطاع مياه الشرب والصرف الصحي، وكذا بحضور ممثلي وحدة إدارة المشروعات بوزارة الإسكان PMU  بغرض الإستماع للشركات المنفذة للمشروعات لمعرفة الصعوبات التى تواجههم فى التنفيذ وتقديم الدعم اللازم لهم لسرعة انجاز المشروعات، وذلك في إطار دعم وزارة الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية لشركات القطاع الخاص العاملة فى مجال مياه الشرب والصرف الصحي. 

واستهل الدكتور سيد إسماعيل،  كلمته بالجلسة الإفتتاحية بالاشارة إلى حجم المشروعات العملاقة المنفذة خلال السنوات السابقة، والطفرة غير المسبوقة في تنفيذ مشروعات مياه الشرب والصرف الصحى بعد أن وصلت نسبة تغطية خدمات مياه الشرب الحالية علي مستوى الجمهورية إلى حوالي 98.7%،  ونسبة تغطية خدمات الصرف الصحي على مستوى الجمهورية إلى حوالي 66.7%.

 وأوضح نائب وزير الإسكان لشئون البنية الأساسية، الجهود المبذولة لنجاح الشراكة بين القطاعين العام والخاص لتنفيذ خطة الدولة بتنفيذ المشروعات القومية وإدارتها تحت إشراف الدولة، وإلى إصدار وثيقة ملكية الدولة المصرية في ديسمبر 2022 والتي تضمنت أن مشروعات التحلية وإدارة الحمأة تعد من المشروعات المخطط لها تخارج الدولة منها في خلال 5 سنوات، مما يعكس توجه الدولة إلى أهمية هذه الشراكة للدولة المصرية مع القطاع الخاص، موضحاً  أنه خلال الفترة السابقة بعد إصدار الوثيقة تم عقد عدة إجتماعات وورش عمل خاصة بقطاع المياه والصرف الصحي بالوزارة مع شركاء التنمية والمستثمرين لتذليل جميع العقبات.

وأكد الدكتور سيد إسماعيل، أن الدولة المصرية تتخذ خطوات ملموسة للتحول إلى نموذج تنموي مستدام، يتماشى مع خططها للحفاظ على البيئة، وترشيد الطاقة، ومواجهة التغيرات المناخية، موضحاً أهمية الدمج بين مشروعات إنشاء محطات التحلية، واستخدام الطاقة الجديدة والمتجددة والنظيفة، للمساهمة في الحد من التلوث والتأثيرات السلبية للتغيرات المناخية، كأحد أهم أهداف الخطة الاستراتيجية للتحلية، مما يساهم في تخفيض تكلفة إنتاج المياه المحلاة، كما أشار إلي اتجاه الدولة لتوطين صناعة التحلية محلياً، حيث استعرض، الخطة الاستراتيجية لتحلية المياه في مصر حتى عام 2050 ومحاورها الأربعة بطاقة إجمالية تصل إلي 8.85 مليون م3/يوم، في 11 محافظة ساحلية علي مستوى الجمهورية، حيث تتضمن الخطة الخمسية الأولى الجاري تنفيذها، مخطط إنشاء 29 محطة تحلية، بطاقة 3.5 مليون م3/يوم، قابلة للتوسع حتى 6.6 مليون م3/يوم سيتم إسنادها وتنفيذها من قبل القطاع الخاص بالإضافة إلى تشغيل محطات التحلية الحالية لمدة تتراوح من 20 إلى 25 عاما، مؤكداً أن  نهر النيل كان وما زال وسيظل المصدر الرئيسي للمياه في مصر.

واستعرض نائب وزير الإسكان لشئون البنية الأساسية، الفرص المتاحة من المشروعات الجاري تنفيذها من خلال الاتحاد الأوروبي وكذلك الفرص الاستثمارية المتاحة حالياً للاستفادة من الحمأة المنتجة من محطات الصرف الصحى لتوليد الطاقة، وتحقيق الاستدامة للمشروعات، ومنها المرحلة الثالثة لمحطة معالجة الصرف الصحي بالجبل الأصفر بطاقة 1 مليون م3/يوم والتى توفر حالياً حوالي 10 ملايين جنيه شهريا من الكهرباء من خلال إستغلال الحمأة في إنتاج الغاز الحيوي، وتوسعات محطة معالجة أبورواش لتصل  الطاقة الإجمالية الي 2 مليون م3/يوم،  وذلك من خلال توليد الطاقة النظيفة مما يساهم بشكل كبير في تغطية التكاليف الخاصة بالتشغيل.

ودارت العديد من المناقشات حيث تم طرح العديد من الاسئلة والاستفسارات من  ممثلي الشركات، وقام  الدكتور سيد إسماعيل، بتوضيحها وشرح آلية حل كافة المعوقات التى تواجههم فى تنفيذ المشروعات.

وفى ختام كلمته، أوضح الدكتور سيد إسماعيل، أنه سيتم نشر جميع الفرص الإستثمارية المتاحة فى مشروعات مياه الشرب والصرف الصحي على الموقع الرسمى لقطاع مرافق مياه الشرب والصرف الصحي، كما انه تم الإتفاق على عقد إجتماع يضم عددا أكبر من الشركات المصرية العاملة فى قطاع مياه الشرب والصرف الصحي  والجهات المنفذة مثل شركات مياه الشرب والصرف الصحي، والجهاز التنفيذي لمياه الشرب والصرف الصحي لعرض جميع التحديات والصعوبات التى تواجههم اثناء التنفيذ، وعرض سبل حل المشكلات، كما أكد أهمية التعاون بين جميع الأطراف المعنية وإستمرار التواصل بغرض تنفيذ المشروعات وتعظيم الإستفادة من الموارد المتاحة، مشيراً إلي أهمية دعم الشركات المصرية ونقل الخبرات في مشروعات مياه الشرب والصرف الصحى للدول العربية والإفريقية الطامحة للتنمية.

ووجه نائب وزير الإسكان لشئون البنية الأساسية، الشكر  لممثلى الإتحاد المصري لمقاولي التشييد والبناء وممثلي الاتحاد الاوروبي على دعمهم المستمر لقطاع مرافق مياه الشرب والصرف الصحي.

جدير بالذكر أنه تضمنت فعاليات ورشة العمل كلمة لرئيس الإتحاد المصري لمقاولي التشييد والبناء، وجه فيها  الشكر الدكتور/  سيد إسماعيل، على المجهودات المبذولة فى تنفيذ مشروعات مياه الشرب والصرف الصحي.

وفي ذات السياق، أشار رئيس قطاع المياه والمرافق بالإتحاد الأوروبي إلى جاهزية الاتحاد الأوروبي لتقديم الدعم الفنى لشركات القطاع الخاص لتحقيق أعلى معدلات إنجاز للمشروعات.

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.

أحدث الأخبار

1 من 4٬827

مراجعات

1 من 4٬827