https://pinup-play.in/https://1-win-online.com/slot 1winpin up azerbaycanpinup

هل تتسبب تايوان في حرب بين أمريكا والصين؟

الصين والولايات المتحدة
الصين والولايات المتحدة

يبدو أن الأوضاع السياسية والاقتصادية في العالم باتت على صفيح أكثر سخونة من ذي قبل، فحتى الآن تتسبب الحرب الروسية الأوكرانية في الكثير من التداعيات على الاقتصاد العالمي، لكن ليس مصدر سخونة الأحداث في الوقت الراهن هذه الحرب فقط، بل هناك حرب اشتعل فتيلها بين أمريكا والصين بسبب تايوان.

وبحسب تقرير نُشر بصحيفة “بوليتيكو” الأمريكية، فإن الدول الأوروبية تستعد بقوة لتداعيات التصعيد الخطير بين أمريكا والصين بسبب تايوان، وقد نقلت “بوليتيكو”، عن مصادر قولهم إن “الحرب الكلامية المتدهورة بين أمريكا والصين حول تايوان يمكن أن تتصاعد بسهولة ويتم مراقبتها عن كثب في العواصم الأوروبية”.

وأفادت الصحيفة أن التوترات بين أكبر قوتين في العالم تزايدت في الفترة الأخيرة بشكل كبير للغاية بعد أن صعدت بكين من تهديداتها بشأن زيارة نانسي بيلوسي رئيسة مجلس النواب الأمريكي إلى تايوان.

وفي الفترة الماضية كان مسؤولو الاتحاد الأوروبي مترددين في مناقشة النزاع علنا بين الصين وأمريكا حتى مع اقتراب الصين من خطر مواجهة عسكرية مع الولايات المتحدة؛ وللعلم ربما تخرج الأوضاع بين البلدين عن السيطرة في الساعات والأيام القادمة.

السيناريو الأسوأ يلوح في الأفق

ذكر بوريس روج، نائب رئيس مؤتمر ميونيخ للأمن، أنه في بعض الأحيان تتحقق أسوأ السيناريوهات، مضيفًا: “من الأفضل أن يستعد الأوروبيون للطوارئ، ويدعموا تايوان بينما يظلون على اتصال وثيق مع بكين، ويساعدون على التهدئة”.

زيارة بيلوسي لتايوان

وسط ظلام حالك، حلت نانسى بيلوسي رئيسة مجلس النواب الأمريكي ضيفة على تايوان، فمنذ ساعات قليلة وصلت بيلوسي إلى تايوان، في اللحظات التي قال التليفزيون الصيني فيها، إنه تم إرسال طائرة مقاتلة Su-35 التابعة للقوات الجوية لجيش التحرير الشعبي الصيني إلى مضيق تايوان.

وأفادت وسائل إعلام صينية، أن الصين قامت بإغلاق مجالها الجوي على الساحل الشرقي قرب تايوان أمام الطائرات المدنية قبيل وصول بيلوسي إلى تايوان.

وفي هذا الصدد، أشارت تقارير رويترز، إلى أن مقاتلات حربية صينية حلقت بكثافة قرب مضيق تايوان قبيل وأثناء وصول طائرة “بيلوسي” إلى تايبيه.

وفي وقت سابق علق جون كيربي، المنسق الاستراتيجي للاتصالات في مجلس الأمن القومي الأمريكي، على التصعيد الخطابي من الصين خلال عطلة نهاية الأسبوع بخصوص زيارة رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي إلى المنطقة، قائلا: “لا يوجد سبب لقبول فكرة بكين الخاصة بتحويل زيارة محتملة -بما يتفق مع وقوف السياسة الأمريكية- إلى نوع من الأزمات أو الصراع، أو استخدامها كذريعة لزيادة النشاط العسكري العدواني في أو حول مضيق تايوان”.

اشتعال الفتيل بين الصين والولايات المتحدة

في اتصال هاتفي حذر الرئيس الصيني، شي جين بينج، نظيره الأمريكي، جو بايدن، من مغبة إقدام رئيسة مجلس النواب الأمريكي، نانسي بيلوسي، على زيارة جزيرة تايوان، التي تعتبرها الصين جزءا لا يتجزأ من أراضيها، ووصف الرئيس الصيني ما تفعله الولايات المتحدة باللعب بالنار بشأن تايوان حيث قال: “إن من يلعبون بالنار سيحرقون أنفسهم وآمل أن يدرك الجانب الأمريكي تماما هذا الأمر”.

لكن تحذيرات الإدارة الأمريكية لبيلوسي من خطورة الزيارة، باءت بالفشل، حيث من المحتمل أن يتحرك الجيش الصيني للوقوف أما هذه الزيارة وما سوف يتبعها من قرارات بين الولايات المتحدة وتايوان.

وبحسب “سي إن إن” ونقلا عن مسؤول تايواني فإن الزيارة ستكون لليلة واحدة فقط؛ وبخصوص هذا الشأن أشار سفير الصين لدى القاهرة “لياو ليتشيانج” بأن بلاده ترفض هذه الزيارة، واصفًا هذه الزيارة بالزيارة الاستفزازية الخطيرة.

الأزمة الصينية الأمريكية والسيناريو الأوكراني

قالت الصين إن جيشها “لن يقف مكتوف الأيدي” في حال إقدام بيلوسي على زيارة تايوان، نظرًا لأن تايوان بالنسبة للصين جزء لا يتجزأ منها؛ وفي هذا الصدد، اتهمت روسيا الولايات المتحدة بـ”زعزعة استقرار العالم” من خلال إحداث توترات بشأن تايوان إذ أثارت زيارة رئيسة مجلس النواب الأميركي نانسي بيلوسي لهذه الجزيرة غضب بكين.

وكتبت ماريا زاخاروفا الناطق باسم الخارجية الروسية عبر تلغرام معلقة على هذا الحدث: “واشنطن تزعزع العالم. لم يحل أي نزاع في العقود الأخيرة بل تم التسبب بنزاعات كثيرة”، بحسب ما نقل عن صحيفة “فرانس برس”.

وأفاد “الكرملين” أن زيارة بيلوسي المتوقعة لتايوان “استفزازية بالتأكيد ولن تؤدي إلا إلى تصعيد التوترات”.

وصرحت هوا تشون يينغ، الناطقة باسم الخارجية الصينية خلال تصريحات إعلامية دورية إن “الجانب الأميركي سيتحمّل المسؤولية وسيدفع الثمن في حال المساس بمصالح الصين الأمنية السيادية”، مضيفة بقولها إن “موقف الصين من زيارة بيلوسي واضح وسنتخذ كل الإجراءات اللازمة للحفاظ على مصالحنا”.

واختتمت تشون يينغ تصريحاتها بقولها: “علينا الاستمرار بالحوار لإبقاء شرق القارة الأسيوية منطقة آمنة”.

وأدان البيت الأبيض خطاب الصين بشأن زيارة بيلوسي المحتملة، وتعهد بأن الولايات المتحدة “لن تنخدع بالطعم أو تنجر إلى مبارزة بالسيوف، وليس لديها مصلحة في تصعيد التوترات مع بكين”.

وأكد جون كيربي، المتحدث باسم مجلس الأمن القومي بالبيت الأبيض، على أن “قرار زيارة الجزيرة المتمتعة بالحكم الذاتي التي تدعي الصين تبعيتها لها هو قرار بيلوسي في النهاية”.

وأعرب كيربي عن قلقه من قيام الصين باستغلال الموقف للقيام بأعمال عسكرية انتقامية ضد تايوان، مثل إطلاق الصواريخ في مضيق تايوان أو حول تايوان.

وغردت بيلوسى فور وصولها إلى تايوان على تويتر قائلة: “تؤكد مناقشاتنا مع القيادة التايوانية دعمنا لشريكنا وتعزيز مصالحنا المشتركة، بما في ذلك تطوير منطقة المحيطين الهندي والهادئ المفتوحة والحرة”، مضيفة أن الولايات المتحدة تدعم الديمقراطية في تايوان منذ سنوات عديدة وليس الآن فقط.

تحركات عسكرية صينية

أعلن التلفزيون الصيني، عن أن جيش التحرير الشعبي، سيجري مناورات عسكرية وأنشطة تدريبية مهمة بما في ذلك التدريبات بالذخيرة الحية في 6 مناطق محيطة بجزيرة تايوان في الفترة من الخميس إلى الأحد المقبل.

وفى ذات السياق، علق وزير الخارجية الصيني وانج يي، على وصول بيلوسي إلى تايوان، قائلا: “ستتخذ الصين بالتأكيد كافة الإجراءات اللازمة لحماية سيادتها وسلامة أراضيها بحزم، كل العواقب يجب أن تتحملها الولايات المتحدة والقوى الانفصالية “استقلال تايوان”، بحسب وسائل إعلام صينية.

 تأثير التوتر بين الصين والولايات المتحدة على الأسواق المالية

تراجعت الأسهم الأوروبية تراجعًا ليس بالبسيط متأثرة بمخاوف الركود والتوتر الصيني الأميركي، بعد أن عززت بيانات مصانع عالمية ضعيفة مخاوف من تباطؤ اقتصادي، في حين ساد التوتر الأسواق بسبب زيارة نانسي بيلوسي رئيسة مجلس النواب الأميركي لتايوان.

وانخفض مؤشر ستوكس 600 الأوروبي 0.6% صباح اليوم، بينما أنهت الأسهم الأوروبية الجلسة السابقة على انخفاض بعد تراجع أسهم الطاقة في أعقاب نزول أسعار الخام بعد بيانات تصنيع ضعيفة من شتى أنحاء الولايات المتحدة وأسيا وأوروبا جددت المخاوف المرتبطة بالطلب.

لكن قطاع الطاقة تلقى دعما من نتائج قوية لشركة بي.بي النفطية المدرجة في لندن التي صعد سهمها 3.1% بعد إعلان الشركة أن أرباحها للربع الثاني فاقت التوقعات.

قد يعجبك ايضا

تعليق 1
  1. […] الكثير من التوترات المتزايدة التي أحدثتها زيارة رئيسة مجلس النواب الأميركي نانسي بيلوسي إلى تايوان، ترتفع المخاوف من تبعات […]

اترك رد

أحدث الأخبار

1 من 5٬244

مراجعات

1 من 5٬244