رئيس “إنكرنل”: تراجع العملة فرصة ذهبية لزيادة الصادرات المصرية

أكد المهندس محمود محسن عضو غرفة الصناعات الهندسية رئيس مجلس إدارة شركة إنكرنل، أن الأوضاع العالمية الحالية تؤثر على حركة الإنتاج والصناعة والتصدير، في حين اتخذت الحكومة المصرية عدة إجراءات للتخفيف على القطاع الصناعي، وكان آخرها إطلاق الرخصة الذهبية للتسهيل على الصناعات الجديدة، وكذلك تحمل موازنة الدولة أعباء الضريبة العقارية عن المصانع لمدة 3 سنوات.

وأضاف في تصريحات خاصة، أن هناك فرصة ذهبية للصناعة الوطنية لزيادة الصادرات خاصة مع ارتفاع أسعار المنتجات عالمياً، وأن الخفض في العملة المحلية “الجنيه” يجعل هناك تنافسية أكبر للمنتجات الوطنية بالخارج، وهذا يضع على عاتق المصنعين والمجالس التصديرية والغرف الصناعية الاهتمام بالتواجد بالمحافل الدولية بالمعارض السلعية خارجيا للترويج للمنتجات المصرية، كما يحتم على مكاتب التمثيل التجاري زيادة نشاطها في توفير الفرص التصديرية.

وأشار إلى أن الدولة تحاول قدر الإمكان إزالة العوائق أمام الصناعة الوطنية لأنها الداعم الرئيسي للقطاع التصديري، حيث تمثل الصادرات الصناعية والسلعية 32 مليار دولار عام 2021، في حين تسجل القطاعات المختلفة زيادات تصديرية ملحوظة بالنصف الأول من 2022 وهذا مؤشر على أن الظروف العالمية الحالية مواتية لزيادة الصادرات.

وشدد المهندس محمود محسن، على ضرورة استغلال الدعم الكبير الذى يوليه الرئيس عبدالفتاح السيسي للقطاع الصناعي، وإجراء التوسعات الاستثمارية للقطاع الصناعي خلال الفترة الحالية مع تخصيص فائدة مميزة للقطاع الصناعي، وسط تهيئة مناخ داعم وملائم للصناعة، سواء بتوافر البنية التحتية القوية التي تخدم الأنشطة الصناعية أو التشريعات الميسرة للمناخ الصناعي.

جدير بالذكر أن رجل الأعمال الشاب المهندس محمود محسن رئيس مجلس إدارة شركة أنكرنل للصناعات الهندسية، تمكن من تأسيس كيان قادر على تلبية احتياجات السوق المحلي من منتجات الصناعات الطبية غير الدوائية وهو مصنع أنكرنل، والذي يحتوى على أحدث خطوط الإنتاج في مصر، ويتيح وينتج وحدات الأنف والاذن والحنجرة بجودة تفوق الجودة العالمية وبأسعار تنافسية.

وقد نجحت شركة إنكرنل خلال المشاركة في فاعليات مؤتمر RhinoEgypt22 عام 2016 في الحصول على جائزة وحدة كشف الأنف والأذن الحنجرة (أحمس) لتتوالي بعدها نجاحات الشركة عبر الاشتراك في المعارض المحلية وتوريد وحدات الأنف والاذن والحنجرة لأكبر المؤسسات الحكومية والمستشفيات الجامعية في مصر ومستشفيات الشرطة ومستشفيات القوات المسلحة.

وللعلم فإن المهندس محمود محسن قد وضع رؤية لتصبح شركة إنكرنل صرح عملاق في الصناعات الطبية غير الدوائية، وذلك بعد إطلاق الشركة رسمياً عام 2006 والتي تمتلك أول مصانعها في منطقة الصالحية الجديدة، بمصنع على أحدث الأنظمة والتكنولوجيا العالمية، حيث كانت البداية من قبل المهندس محمود محسن في صناعة البرمجيات أولا ثم تطوير الفكرة لتصبح صناعة وحدات الأنف والاذن والحنجرة.

شركة “إنكرنل”

جرى تأسيس شركة “إنكرنل” كشركة مساهمة مصرية برأس مال 10 مليون جنيها بقرار هيئة الاستثمار 1119/ت لسنة 2006 لتبدأ رحلة إنكرنل كأول مصنع في مصر والشرق الأوسط متخصص في إنشاء وحدات الأنف والاذن والحنجرة، حيث كانت هذه الصناعة قاصرة فقط على بعض الدول الأوروبية وعلى رأسها ألمانيا.

تركز إنكرنل للصناعات على الجودة العالية والسعر المنخفض، ونجحت في تنفيذ هذه المعادلة على مدار سنوات حيث خفضت تكلفة المنتج لديها ليصبح 30% فقط من سعر المستورد، في وقت تتجه فيه الدولة المصرية لتشجيع الصناعة الوطنية الأمر الذي فتح الطريق أمام الشركة لتوريد أجهزتها لأغلب المستشفيات في مصر وبضمان يصل لأكثر من عام وصيانة مجانية لمدد طويلة الأمر الذي رجح كفة إنكرنل أمام الأجهزة المستوردة.

المهندس الطموح محمود محسن وضع استراتيجية توسعية خلال خطة خمسية وهي التوسع في إنشاء أفرع لشركة إنكرنل للصناعات الطبية غير الدوائية في دول عربية، حيث يستهدف في البداية تدشين مصنع في المملكة العربية السعودية ومصنع آخر في السودان.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

أحدث الأخبار

1 من 5٬140

مراجعات

1 من 5٬140